Connect with us

كرة القدم

إستضافة ستاد الريان ل20 ألف مشجع في نهائي كأس أمير قطر

ستعرف مباراة فريقي السد والعربي القطريين ضمن إطار منافسات نهائي بطولة كأس أمير قطر بملعب الريان الدولي، حضورا جماهيريا استثنائيا خصوصا مع الوضعية الوبائية الحالية بالعالم.

Photo: Shutterstock

ستعرف مباراة فريقي السد والعربي القطريين ضمن إطار منافسات نهائي بطولة كأس أمير قطر بملعب الريان الدولي، حضورا جماهيريا استثنائيا خصوصا مع الوضعية الوبائية الحالية بالعالم. حيث من المرتقب حسب اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير 2020 حضور نحو 20 ألف مشجع للمباراة النهائية بملعب الريان المونديالي الذي يتسع لما يصل إلى 40،000 مشجّع.حيث من المرتقب أن تنطلق المقابلة عند الساعة السابعة من مساء 18 ديسمبر/كانون الأول الحالي في أجواء حماسية اشتاق لها كل متتبع للشأن الكروي القطري مع احترام جميع الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

كما أعرب خالد الكواري، مدير إدارة التسويق في اللجنة المنظمة لبطولة كأس سمو الأمير خلال المؤتمر الصحفي المنعقد يوم الاثنين بخصوص كل من التحضيرات الجارية لنهائي البطولة والإعلان عن جاهزية رابع ملاعب مونديال قطر 2022 عن كون سلامة جميع المنخرطين في هذا العرس الكروي من لاعبين ومشجعين ومنظمين تأتي على رأس أولويات الاستعداد للنهائي القمة القطري، كما أبدى و أرسل تهنئته لجمهور ناديي السد والعربي، طرفا النهائي الأغلى بقطر. كما حث الجماهير التي ستأتت جنبات الملعب المونديالي باحترام كافة الإجراء ات والتدابير الإحترازية الموضوعة من طرف الجهات المختصة في وزارة الصحة العامة.
كما قررت اللجنة المنطمة كذلك إعطاء أفضلية اقتناء تذاكر المقابلة لمشجعي طرفي النهائي ناديي السد والعربي، ثم العاملين في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية من أطباء و ممرضين، كوسام شكر و تقدير لمجهوداتهم اللامشروطة لإنجاح جهود قطر لمكافحة جائحة ڤيروس كورونا.

كما أوضح مدير إدارة التسويق في اللجنة المنظمة لبطولة كأس سمو الأمير في نفس السياق: “اعتمدنا نظاماً جديداً لحجز تذاكر المباراة، بدأت بالمرحلة الأولى التي منحت خلالها الأولوية لمشجعي ناديي السد والعربي للحجز المسبق، وجرى بعدها فتح الباب لجميع الجماهير في المرحلة الثانية، وقد شهدنا بفضل الله إقبالاً كبيراً على التسجيل لشراء التذاكر”.

وأضاف الكواري أن عملية طلب التذاكر تمر بالمراحل التالية يجب على المشجع الراغب في الحضور أولا تسجيل الرغبة في شراء التذاكر إلكترونيا ثم يتلقى المشجّع رسالة عبر بريده الإلكتروني بحيث تمكنه هذه الرسالة من شراء القسيمة الإلكترونية التي تتيح أخيرا الحصول على التذاكر بعد إجراء فحص كوفيد 19 نتيجته سالبة أو فحص الأجسام المضادة لكوفيدء19 وتكون نتيجته موجبة و سحبها من مركز قطر الوطني للمؤتمرات أو إلى واحد من مقري السد أو العربي بين 16 إلى 17 ديسمبر.

و قد أشار الدكتور عبد الوهاب المصلح، مستشار وزير الصحة العامة لشؤون الرياضة والطوارئ بدولة قطر إلى كون هذه الأخيرة الدولة الوحيدة في العالم التي تستعد لمباراة نهائية على هذه الدرجة من الأهمية بحضور جماهيري كبير في ظل هذه الظروف الاستثنائية، كما أكد أن قطر صارت تملك مكانة مهمة على خريطة الرياضة في المنطقة العربية كما الدولية قبل الوباء وخلال الأزمة الراهنة.
و أضاف الدكتور عبد الوهاب المصلح قائلا : “اعتدنا خلال نهائي كأس سمو الأمير أن تمتلئ المدرجات بالجماهير، وقد شهد نهائي العام الماضي حضور أكثر من 40 ألف مشجع، لكن ظروف الوباء غير مسبوقة وتستلزم إجراأت محددة، وقد درست اللجنة المنظمة الحضور الجماهيري مع وزارة الصحة العامة، وتقرر إمكانية حضور 20 ألف مشجّع للمباراة في ضوء التدابير المعتمدة”.

و أكمل حديثه بقوله: “لضمان صحة وسلامة المشجعين وجميع المشاركين سواء لاعبين أو منظمين، قررنا إجراء فحص طبي لكل من يحضر إلى الملعب. وقد جرى تخصيص 50% من المقاعد للمتعافين من كوفيدء19، ووجهنا لهم جميعاً الدعوة لإجراء فحص مضادات كوفيدء19 في الدم ثم شراء التذاكر لحضور المباراة. وإذا كانت نتيجة الفحص موجبة فهذا يعني أن الشخص لا ينقل العدوى، كما أنه غير معرّض للإصابة بالفيروس،أما بخصوص المشجعين الذين لميصابوا بالفيروس من قبل، فسيكون من الإجباري عليهم إجراء فحص كوفيد 19 السريع قبل المباراة خلال يومي 16 و 17 ديسمبر في مركز قطر الوطني للمؤتمرات أو في واحد من مقري السد أو العربي”.
وتشمل الإجراءات الاحترازية ضمان التباعد الاجتماعي بترك مقاعد خالية بين المشجعين وفق ترتيب معين ، والالتزام بارتداء الكمامات داخل و خارج مرافق الملعب، وتعقيم الملعب قبل المباراة، إضافة إلى ضرورة إبراز تطبيق احتراز قبل الولوج إلى الملعب. إضافة إلى السماح لكل فرد باقتناء تذكرة واحدة كحد أقصى و ذلك بإشراك رقم التذكرة التسلسلي برقم البطاقة الشخصية للمشجع، و لن يتم السماح تحت أي ظرف من الظروف لغير صاحب التذكرة باستخدامها لحضور المقابلة، كما سيفرض على المشجعين الجلوس في المقاعد المخصصة لهم في جنبات الملعب حسب الرقم التسلسلي للتذكرة.

و في نفس الموضوع أبدى خالد النعمة، نائب مدير إدارة الاتصال في اللجنة المنظمة،سروره و اشتياقه بالتقاء الجميع مجدداً في أغلى كأس قطرية الذي تأخرت هذا العام لظروف قاهرة.حيث أضاف: “نسعد دائماً بتدشين استادات كأس العالم تزامناً مع نهائي أغلى الكؤوس، كما شهدناه في استاد خليفة 2017 واستاد الجنوب العام الماضي، ما يضفي رونقاً، خاصة أنه هذه المرة يتصادف موعد إقامة هذا العرس الكروي مع اليوم الوطني للبلاد، في انعكاس لما ستكون عليه الأجواء بعد عامين خلال نهائي بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022”.

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Advertisement

Must See

More in كرة القدم